منتدى عرب تايمز2
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتدى عرب تايمز2

معلومات عنك انت متسجل الدخول بأسم {زائر}. آخر زيارة لك . لديك23مشاركة.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
Gaming Lagoon
<minute workers

شاطر | 
 

 الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abdelkader
مدير عام
avatar


عدد المساهمات : 826
نقاط التميز : 2199
تاريخ التسجيل : 12/08/2010

مُساهمةموضوع: الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟   الأربعاء مارس 16, 2011 7:06 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

لقد
اخترت لكم اليوم موضوع في منتهى الاهمية لمن اراد ان يكون من هؤلاء
السبعون الف الذين يدخلون دون حساب ولا عذاب و الموضوع منقول للاهمية
نفعنا الله به واياكم اللهم امين ,, توكلنا على الله


حديث السبعين ألفاً:

إن
هذا الحديث قد ذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم أن سبعين ألفاً من أمته
يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب، وذكر أنهم لا يسترقون ولا يكتوون وعلى
ربهم يتوكلون، فهذه الصفات هي التي جعلتهم يحوزون هذه المنزلة العظيمة ...
هذا هو ما تحدث عنه الشيخ حفظه الله، فقد ذكر هذه الصفات بشيء من التفصيل،
مع ذكر بعض التراجم للرواة، ثم ذكر بعض الفوائد المستفادة من هذا الحديث
العظيم.


السبعون ألفاً وصفاتهم:

قال: (فقيل لي: هؤلاء
أمتك، ومعهم سبعون ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب). هنا صار مع
الأمة سبعون ألفاً من العظماء، وهم الذين لا حساب عليهم ولا عذاب .. (فخاض
الناس في أولئك) النبي صلى الله عليه وسلم بعدما حدث بالحديث، وأخبر أن
هؤلاء السبعين ألفاً يدخلون الجنة بغير حساب، وهذا من كرامتهم، وهؤلاء لا
حساب عليهم ولا عذاب لا في القبور ولا بعد قيام الساعة، نفي الحساب
والعذاب يفهم منه العموم، فلا حساب عليهم ولا عذاب لا في القبر ولا عند
قيام الساعة، ثم دخل النبي صلى الله عليه وسلم بيته وانقطع الحديث عند هذا
الحدث، فخاض الناس في أولئك؛ للوصول إلى الحقيقة لمعرفة من هم هؤلاء
السبعون ألفاً؟ وبدأت الاستنتاجات من الصحابة، وهذا العمل من الصحابة
رضوان الله عليهم دليل على شدة حرصهم على الخير، وأن يكونوا من هؤلاء، ويا
ترى هل هم منهم أو ليسوا منهم؟ وبدأت الاستنتاجات في هؤلاء السبعين الألف
(فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم) والمقصود
الصحبة المطلقة، وربما يكون المقصود الصحبة في الهجرة، ولكن إذا قلنا:
إنهم كل الصحابة، فالصحابة أكثر من سبعين ألفاً، وقد قدر عدد الصحابة
الذين حجوا مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع فقط بمائة وأربعة
وعشرين ألف صحابي، والذين صحبوه في الهجرة أقل من سبعين ألفاً، وقد يحمل
على صحبة معينة، مثلاً: من صحبه قبل الحديبية؛ لأنه قال لـخالد بن الوليد
: (لا تسبوا أصحابي) وكل الذين قبل الهجرة من المهاجرين لا يبلغون سبعين
ألفاً، فالمحتمل أنهم من كان مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى فتح مكة ؛
لأن بعد فتح مكة دخل الناس في دين الله أفواجاً، وهذه مسألة تحتاج إلى نظر
وتفتيش. (فقال بعضهم: فلعلهم الذين صحبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وقال بعضهم: فلعلهم الذين ولدوا في الإسلام فلم يشركوا بالله شيئاً)
قالوا: نحن أشركنا ثم أسلمنا، فيحتمل أن هؤلاء الذين يدخلون الجنة بلا
حساب ولا عذاب هم الذين لم يشركوا أبداً، هؤلاء أناس ولدوا في الإسلام،
وهم أبناء الصحابة، وذكروا أشياء، وخاض الناس في الاحتمالات، حتى طلع
عليهم النبي صلى الله عليه وسلم فأخبروه، قالوا: من السبعون ألفاً؟ فقال
صلى الله عليه وسلم: (هم الذين لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون، وعلى
ربهم يتوكلون)، إذاً: عرفنا أنه ليس المقصود أناساً في زمن معين، لكنهم
أناس عندهم صفات معينة وقد يوجدون في أي جيل.



لا يسترقون:

هؤلاء
السبعون ألفاً لهم صفات معينة، قال: ( هم الذين لا يسترقون ) جاء في رواية
في صحيح مسلم : (لا يرقون) وذهب شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-
إلى أن هذه اللفظة خطأ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رقى، وجبريل رقى، و
عائشة رقت، والصحابة كانوا يرقون؛ فيستبعد أن يكون من صفات السبعين ألفاً
الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عقاب أنهم لا يرقون! فأنكر الشيخ تقي
الدين ابن تيمية-رحمه الله- هذه الرواية، وذكر أنها غلط من راويها، وقال:
العلة أن الراقي يحسن إلى الذي يُرقى، فكيف يخرج من السبعين ألفاً وهو
محسن؟! والله يقول: مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ [التوبة:91]،
هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ [الرحمن:60] قال: هذا غلط
من الراوي، والصحيح: لا يسترقون. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من
استطاع أن ينفع أخاه فليفعل)، والنفع مطلوب، ومن جملة النفع أن يرقيه،
فكيف يحث على أن ينفع الإنسان أخاه بالرقية ثم يقول له: أنت لست من
السبعين ألفاً! إذاً: يرقون مستبعدة، والصواب :لا يسترقون. أما الرقية:
فهي من جنس الدعاء، ومن رقى غيره فقد أحسن إليه، لكن يسترقون فيها نقص في
المسترقي الذي يطلب الرقية، وقلنا: يسترقون، الألف والسين والتاء تفيد
الطلب، مثل: استغفر: طلب المغفرة، استجار: طلب الجوار، استرقى: طلب
الرقية، فـ( لا يسترقون )، أي: لا يطلبون من أحد أن يقرأ عليهم.



سبب عدم طلبهم للرقية:

أولاً:
لقوة اعتمادهم على الله عز وجل لا يطلبون من أحد رقية؛ لأنهم يعتمدون على
الله اعتماداً تاماً. ثانياً: لعزة نفوسهم عن التذلل لغير الله، لا يريدون
أن يذلوا أنفسهم لغير الله ويلجئوا إلى بشر، لا يريدون أن يذلوا أنفسهم
عند بشر، ويقفوا طوابير عند هؤلاء الشيوخ في العيادات والمساجد، لا يريدون
أن يقفوا طوابير في الرقية ولا يأتي ويتوسل إليه ويطلبون منه الرقية، فلا
يريدون إذلال النفس. ثالثاً: لا يريدون أن يفتحوا على أنفسهم أي باب تعلق
بغير الله؛ لأنك تجد في الواقع عدداً من الذين يذهبون لبعض القراء
والراقين يتعلقون بهم، ويظن أن الشيخ هذا أو الراقي ينفع بنفسه أو بذاته
أو بكلامه، مع أن النفع من الله وهذا سبب، فلا يريدون أن يكون عندهم أي
تعلق بغير الله، فيستغنون عن كل الراقين وكل القراء، ولا يطلبون من أحد
رقية، ( لا يسترقون )، أي: لا يطلبون من أحد الرقية ألبتة.

ولا يكتوون:

الصفة
الثانية: ( ولا يكتوون ) أي: لا يطلبون الكي، ولا يسألون غيرهم أن يكويهم،
كما لا يسألون غيرهم أن يرقيهم، استسلاماً لقضاء الله، وتلذذاً بالبلاء
وصبراً عليه لمزيد من الأجر، وعدم حاجة للمخلوقين واستغناءً عنهم، ولجوءاً
تاماً إلى الخالق، وتفويض الأمر إليه سبحانه. وما هو حكم الكي؟ قد جاءت
الأحاديث بجوازه، كما روى جابر بن عبد الله : أن النبي صلى الله عليه وسلم
بعث إلى أبي بن كعب طبيباً، فقطع له عرقاً وكواه. وفي صحيح البخاري عن أنس
أنه كوى من ذات الجنب والنبي صلى الله عليه وسلم حي، وجاء عند الترمذي من
حديث أنس : (أنه صلى الله عليه وسلم كوى سعد بن زرارة من الشوكة)، وفي
صحيح البخاري عن ابن عباس مرفوعاً: (الشفاء في ثلاثة: شربة عسل، وشرطة
محجم، وكية نار، وأنا أنهى عن الكي. وفي لفظ: وما أحب أن أكتوي)، ويلاحظ
التدرج في العلاج من الأسهل إلى الأصعب، أولاً: فالشخص إذا مرض يأخذ
الدواء اللذيذ الذي مثله هنا بشربة عسل، فإذا احتاج إلى شيء أكثر مراً،
وربما يحتاج إلى استخراج، ولذلك قال: ( وشرطة محجم ) إذًَا: هناك دواء
بالامتلاك بالأخذ، وهناك دواء بالاستقرار مثل الحجامة، يخرج الدم في
الحجامة، وهناك دواء وهو آخر شيء وهو الكي، قال: (الشفاء في ثلاث: شربة
عسل، وشرطة محجم، وكية نار)، فإذاً: هي مرتبة من الأسهل إلى الأصعب، ولا
يذهب الواحد إلى الكي مباشرة وعنده الدواء الأسهل أو الألذ وليس فيه ألم،
ولا تشويه للجسم. قال ابن القيم رحمه الله تعالى: فقد تضامنت أحاديث الكي
أربعة أنواع: أحدها: فعله. والثاني: عدم محبته له. والثالث: الثناء على من
تركه. والرابع: النهي عنه. فلو راجعنا أحاديث الكي فسنجد أنه فعله أو أقر
على فعله، وهناك أحاديث أنه لا يحب الكي، وهناك أحاديث أنه أثنى على من
ترك الكي، مثل حديثنا هذا، وهناك أحاديث فيها نهي عن الكي. يقول ابن القيم
رحمه الله: ولا تعارض بينها بحمد الله، فإن فعله له يدل على جوازه، وعدم
محبته له لا يدل على منعه؛ لأنه قد لا يحب شيئاً وهو ليس بممنوع، فإنه لم
يكن يحب لحم الضب، لكن هل هو ممنوع أو محرم؟ الجواب: لا، وأما الثناء على
تاركي الكي فيدل على أن تركه أولى وأفضل، وأما النهي عنه فعلى سبيل
الاختيار والكراهية، أي: إذا كان عندك اختيار فلا تستعمل إلا إذا اضطررت،
وقد يحمل النهي على الكراهية لا على التحريم، ويلاحظ هنا أنه قال: ( وكية
نار ) فالكي البارد الذي يستعملونه في المستشفيات لا يعتبر كياً بالنار
الذي يسبب تشويهاً للجلد، فهذا الكي الذي فيه تشويه للجسم مكروه وتعافه
النفوس السليمة، ولا تريد هذا الأثر، لكن إذا لم يجد الإنسان دواءً إلا هو
فآخر الدواء الكي.



ولا يتطيرون :

قال: ( لا
يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون )، ما هو المقصود بالتطير؟ أي: التشاؤم،
فمعنى لا يتطيرون: أي: لا يتشاءمون، والتطير مأخوذ من الطير، والمصدر:
طيرة، والتطير اسم المصدر، وهو عبارة عن التشاؤم بالطير، العرب كانوا
يتشاءمون بالطيور، حتى لو أراد الإنسان منهم عملاً كسفرٍ أو بيعٍ أو زواجٍ
ونحو ذلك؛ أمسك طيراً فأطلقها، فإن ذهبت يميناً قال: هذا خير وبركة، وأقدم
عليه، وإن ذهبت شمالاً قال: هذا شؤم وشر فتركه .. وما علاقة العصفور أن
يذهب يميناً أو شمالاً في قضية الخير والبرك والشؤم والشر؟! ولذلك كان
أمراً سخيفاً يدل على سخافة عقول الذين يعتقدون هذا الاعتقاد. لكن التطير
استخدم بمعنى أعم من قضية إطلاق الطير والنظر هل يذهب يميناً أو شمالاً،
فكانت العرب تتشاءم من أشياء مرئية وأشياء مسموعة، أو أزمنة معينة أو
أمكنة معينة، فربما تشاءموا بصوت البوم والغراب من المسموعات، أو تشاءموا
برؤية الأعور من المرئيات أو المجذوم ونحو ذلك؛ كأن يذهب أحدهم ليفتح
دكانه في الصباح، فيجد في طريقه شخصاً أعور، فيقول: هذه أولها، فيعود ولا
يفتح المحل، والتشاؤم كذلك بالأمكنة، كما يكون التشاؤم بالأزمنة، والتشاؤم
بالأزمنة مشهور، فقد كانوا يتشاءمون في شهر شوال في النكاح خاصة، ويقولون:
الذي يتزوج في شوال شر، ولذلك ورد عن الصحابة مخالفتهم، وكانت عائشة لا
تدخل نساءها إلا في شوال، كانت إذا جهزت امرأة للزواج تجعل الدخلة والعرس
في شوال نكاية في اعتقاد أهل الجاهلية، وقالت عائشة رضي الله عنها: [عقد
علي رسول الله صلى الله عليه وسلم في شوال، وبنى بي في شوال، فأيكن كانت
أحظى عنده؟] لو كان شوال شراً ما كنت أنا بهذه المنزلة، ولا كان الزواج
المبارك هذا. ومنهم من كان يتشاءم بيوم الأربعاء، وقد جاء حديث موضوع:
(آخر أربعاء من كل شهر يوم نحس مستمر)، وهذا هو المنحوس الذي وضع هذا
الحديث. وهناك من كان يتشاءم بشهر صفر، وبعض الناس الآن يتشاءمون بالرقم
(13) وهذا من التشاؤم الموجود عند الغربيين، على تقدمهم والتكنولوجيا التي
عندهم والتطور والمخترعات تجد بعض شركات الطيران العالمية أرقام المصاعد
عندها: أحد عشر، اثنا عشر، أربعة عشر، ما فيها ثلاثة عشر، مصاعد في ناطحات
السحاب أحد عشر اثنا عشر أربعة عشر، والطابق الرابع عشر هو الطابق الثالث
عشر، ليس هناك طابق في الهواء غير موجود ومحذوف، الطابق الرابع عشر هو
الثالث عشر، ولكنهم قوم لا يفقهون! مع أنهم يعتبرون أنفسهم متقدمين، لكنهم
تراهم يتشاءمون من شيء يدل على سخافة عقولهم. وقضية التشاؤم قضية طويلة،
سبق أن تعرضنا لها في درس بعنوان: التفاؤل، في سلسلة الأخلاق الإسلامية،
ذكرنا طرفاً من هذا الموضوع.



التوكل على الله:

قال:
(لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون)، هذه الجملة
مفسرة لما تقدم، على احتمال أن ترك الاسترقاء والاكتواء والطيرة حقيقة
التوكل، ويحتمل أن تكون من العام بعد الخاص، ذكر بعض أفراد العام ثم ذكر
العام بعده، وهذه المسألة وهي قوله: ( وعلى ربهم يتوكلون )، هذه هي الصفة
الواضحة المهمة، أهم صفات السبعين ألفاً هؤلاء أنهم يتوكلون على الله
وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ [الأنفال:2] والأشياء المذكورة تدل على
ذلك .. ( لا يسترقون، ولا يكتوون، ولا يتطيرون )، تدل على أنهم متوكلون
على الله، عندهم صدق في الالتجاء إليه والاعتماد بالقلب عليه، وهذا تحقيق
التوحيد، وهذا مقام الذي يحب الله ويرجوه ويرضى به ويرضى بقضائه، ويعرف
نعماءه سبحانه وتعالى، فهؤلاء هم المتوكلون على الله عز وجل.


بشائر في حديث السبعين ألفاً:

هؤلاء
السبعون ألفاً لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عنهم جاءت روايات أخرى
بشائر لنا: أولاً: بالإضافة إلى صفاتهم قال: (تضيء وجوههم إضاءة القمر
ليلة البدر) (أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر، والذين على آثارهم
كأحسن كوكب دري في السماء إضاءة) وقال في رواية: (فتنجو أول زمرة وجوههم
كالقمر ليلة البدر سبعون ألفاً لا يحاسبون) البشارة أن هؤلاء السبعين
ألفاً ليسوا فقط سبعين ألفاً، بل إن معهم آخرين. وقد جاء في حديث أبي
هريرة وسنده جيد عند أحمد و البيهقي : (فاستزدت -أي: استزدت ربي- فزادني
مع كل ألف سبعين ألفاً) كل ألف من السبعين ألفاً معهم سبعون ألفاً زيادة،
وفي رواية: (مع كل واحد من السبعين ألفاً سبعون ألفاً)، لكن هذه الرواية
ضعيفة، لكن الرواية الصحيحة أن الله تعالى زاد النبي صلى الله عليه وسلم
مع كل ألف من السبعين ألفاً -الذين لا يحاسبون من أمته- مع كل ألف منهم
سبعون ألفاً، وفي رواية: (وعدني ربي أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفاً مع
كل ألف سبعون ألفاً لا حساب عليهم ولا عذاب، وثلاث حثيات من حثيات ربي)
والله أعلم كم قدر الحثية. وفي صحيح ابن حبان بسند جيد عن عتبة بن عبد
الله : (ثم يشفع كل ألف في سبعين ألفاً، ثم يحثي ربي ثلاث حثيات بكفيه)،
فكبر عمر رضي الله تعالى عنه، فهؤلاء السبعون ألفاً مع كل ألف سبعون ألفاً
كم سيكون المجموع؟ أربعة ملايين وتسعمائة ألف غير الحثيات، هؤلاء من أمة
النبي صلى الله عليه وسلم، تطلق باعتبارات، إحداها: أمة الاتباع، ثم أمة
الإجابة، ثم أمة الدعوة، فالأولى: أهل العلم والصلاح، والثانية: عموم
المسلمين، والثالثة: من عداهم ممن بعث إليهم النبي صلى الله عليه وسلم،
ولما حصلت هذه البشارات قام عكاشة ، وهو من عكش الشعر إذا التوى، فإذا
التوى الشعر يقال في اللغة: عكش، ويقال: عكش القوم إذا حمل عليهم في
الحرب، والعكَاشة بالتخفيف: اسم للعنكبوت، وأيضاً اسم لبيت النمل، ويصح في
اسم هذا الصحابي الوجهان: عكَّاشة و عكَاشة كلاهما صحيح، ابن مِحصَن ،
بكسر الميم وفتح الصاد، ابن حرثان ، من بني أسد من خزيمة، رضي الله عنه،
كان من السابقين إلى الإسلام، وكان من أجمل الرجال، هاجر وشهد بدراً وقاتل
فيها، وقيل: إنه قاتل حتى انقطع سيفه في يده، فأعطاه النبي صلى الله عليه
وسلم شيئاً فصار في يده سيفاً كرامةً، ذكره ابن إسحاق بدون سند، وقد
استشهد رضي الله عنه في قتال الردة مع خالد بن الوليد سنة اثنتي عشرة
للهجرة. لما سمع عكاشة بهذا قال: (يا رسول الله! ادع الله أن يجعلني منهم.
فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنت منهم. وفي رواية: اللهم اجعله منهم)
فقوله: (أنت منهم)، خبر بمعنى الدعاء، أو يقال: إنه سأل الدعاء ثم أجيب
فأخبر بالجواب، (ثم قام رجل آخر فقال: ادع الله أن أكون منهم. فقال صلى
الله عليه وسلم: سبقك بها عكاشة)، لماذا لم يدع النبي صلى الله عليه وسلم
للثاني وقال: (سبقك بها عكاشة ) قالوا: إن معنى (سبقك بها) أي: بإحراز تلك
الصفات، فأنت لست مثله في قضية التوكل وعدم التطير ... إلى آخره، وقيل:
عدم دعاء النبي صلى الله عليه وسلم للثاني لسببين: الأول: أن هذا الرجل
كان منافقاً، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يرد أن يدعو له لأنه منافق،
ولم يرد أن يجيبه بما يكره فقال: (سبقك بها عكاشة )، وقيل: إن هذا ضعيف؛
لأن الأصل في الصحابة عدم النفاق، وما الذي يثبت أن هذا كان منافقاً؟
وثانياً: قوله: (ادع الله أن يجعلني منهم)، غالباً لا يصدر إلا من قلب
صحيح حريص على دخول الجنة، وهذا يتعارض مع النفاق، وإلى هذا مال شيخ
الإسلام ابن تيمية رحمه الله، أن القضية ليست قضية نفاق، لكن قيل: إنه صلى
الله عليه وسلم خاف أن ينفتح الباب، فكل واحد سوف يقول: ادع الله أن أكون
منهم، فيدخل فيها من ليس من أهلها؛ فقال هذه الكلمة التي أصبحت مثلاً:
(سبقك بها عكاشة )، إذاً: أراد صلى الله عليه وسلم ألا يأتي أحد ليس على
مستوى هذا ويطلب ثم يرد، ويكون هناك دخول في قضية تعيين أشخاص والتفريق
بين الأشخاص، فحسماً للمادة قال: (سبقك بها عكاشة ) وربما يطلب بعض
المنافقين ذلك مندساً، وتتسلسل القضية بدون أن يكون لها نهاية واضحة.

والحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabetimes2.top-me.com
amine-27
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar


عدد المساهمات : 102
نقاط التميز : 162
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟   الثلاثاء أبريل 26, 2011 4:34 am

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abdelkader
مدير عام
avatar


عدد المساهمات : 826
نقاط التميز : 2199
تاريخ التسجيل : 12/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟   الجمعة أبريل 29, 2011 3:45 pm

شكرا لردك على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabetimes2.top-me.com
attou-27
المشرف العام
المشرف العام
avatar



عدد المساهمات : 1015
نقاط التميز : 1822
تاريخ التسجيل : 26/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟   الأحد مايو 01, 2011 1:14 pm

مشكووووووووووور اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الذين يدخلون الجنة بلا حساب ولا عقاب هل انت منهم؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عرب تايمز2 :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: